سابقة طبية مهمة لمرضى السرطان.. اختبار الدم يكشف فعالية العلاج في غضون 24 ساعة

توصل علماء إلى طريقة لتحليل الدم يمكنها أن تختبر نجاح علاج السرطان في غضون 24 ساعة.

وخلصت دراسة نشرت في موقع “نايتور نانولوجي” إن هذا التحليل يمكن أن يحدد في ظرف قياسي (يوم واحد) ما إذا كان العلاج الموجه للسرطان (الموجه مباشرة إلى جزيئات معينة) له تأثير على نمو الورم أم لا.

ويعني هذا التحول السريع أنه يمكن تكييف العلاج بسرعة أو إعادة التفكير فيه.

وفي تجربة شملت 106 مريضًا مصابًا بسرطان الرئة، سجل ExoSCOPE معدل دقة بنسبة 95 في المئة عند تحديد فعالية الدواء، مقارنة بالمعيار الحالي لقياس الورم “وقد فعل ذلك في وقت أقصر بكثير” كما يؤكد على ذلك تقرير الدراسة.

وتُظهر الدراسة الطرق العديدة المختلفة التي يحرز بها العلماء تقدمًا عندما يتعلق الأمر بمعالجة السرطان، ليس فقط في تطوير العلاجات ولكن أيضًا في التأكد من أن تلك العلاجات تعمل، وفي اكتشاف السرطانات في وقت مبكر.

وبعد أن عمل على تطوير ExoSCOPE على مدار العامين الماضيين، يريد الفريق الآن توسيع نطاق وصوله لتغطية المزيد من أنواع الأمراض وتناول المزيد من أنواع العلاج. 

عالم الأحياء الكيميائية سيجون بان، من جامعة نيو ساوث ويلز، قال إن التقنيات الحالية لقياس التفاعلات المستهدفة للعقاقير تتطلب معالجة معقدة مما يحد من فائدتها السريرية لمراقبة علاج السرطان، مؤكدا أن هذه الطريقة المبتكرة ستثير استحسان الكثير من الباحثين عبر العالم. 

المصدر: الحرة

مقالات ذات صلة