غضب في المغرب من تصريحات تبون.. ومخاوف من “افتعال حرب”

تصريحات حديثة للرئيس الجزائري نظر إليها البعض باعتبارها تزيد من تعقيد الأزمة مع المغرب، خاصة وأنه حذّر من قيام المملكة بـ”الاعتداء على” جارتها، في وقت يرى فيه محللون مغربيون أنها محاولة من عبد المجيد تبون لتشتيت الانتباه عما يحدث داخل البلاد.

وفي مقابلة مع مجلة “لوبوان” الفرنسية، الخميس، وجّه الرئيس الجزائري تحذيرات بشأن أي تفكير في الاعتداء على الجزائر، مؤكدا أن الحدود البرية مع المغرب ستبقى مغلقة.

وتتقاسم الجزائر والمغرب حدودا برية تمتد لمسافة 1500 كيلومتر من البحر المتوسط حتى الصحراء الكبرى. وهذه الحدود مغلقة منذ عام 1994 بعد خلافات بشأن الأمن.

واعتبر تبون أنه “منذ فترة طويلة والمغرب هو المعتدي دائما”، مضيفا “القطيعة تأتي من المغرب، وبالضبط من النظام الملكي وليس الشعب المغربي الذي نحترمه”. 

وكان لافتا قوله: “نحن لن نهاجم قَطّ جارنا، لكننا سننتقم إذا تعرضنا للهجوم، لكني أشك في أن المغرب سيحاول ذلك، خاصة وأن ميزان القوى على ما هو عليه”.

المصدر: الحرة 

مقالات ذات صلة