ببادرة تونسية: مجلس الأمن الدولي يجتمع من أجل فلسطين

أكد الملحق بالدائرة الدبلوماسية برئاسة الجمهورية وليد الحجام في تصريح اذاعي اليوم الاثنين 10 ماي 2021 أن جلسة مجلس الأمن الدولي اليوم على الساعة الثانية ظهرا بتوقيت تونس مخصصة للتداول في انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي للقدس ولحرمة المسجد الأقصى وفي الاعتداءات المتكررة على الشعب الفلسطيني، وتم الإعداد لها بالتعاون بين رئاسة الجمهورية والبعثة التونسية الدائمة بنيويورك التي قامت بدورها بالتنسيق مع الجانب الفلسطيني. 

وبيّن أن هذه المبادرة التونسية تحظى بدعم كل من الصين الرئيس الحالي لمجلس الأمن وعدد من الدول الأعضاء على غرار النرويج وفرنسا واستونيا والنيجر وايرلندا والفيتنام وسان فان سان وغرينادين.

كما سيحضر هذه الجلسة المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط الذي سيقدم موجزا عن الأحداث في فلسطين وعن العنف المسلط على الفلسطينيين وتصاعد توتر الوضع وسيحذر من نتائج تواصل التصعيد وما قد ينجر عنه.

بيان صحفي مشترك لمجلس الأمن

وكشف وليد الحجام وجود عمل الآن تقوم به البعثة التونسية الدائمة بنيويورك لإعداد بيان صحفي مشترك لمجلس الأمن ستتم المصادقة عليه خلال الجلسة. 

وأكد أن الهدف من عقد جلسة مجلس الأمن هو توجيه رسالة للمجموعة الدولية حول المرحلة الخطيرة التي بلغها الوضع في فلسطين وخاصة في القدس وفي المسجد الأقصى، وتحميل كل الأطراف مسؤولياتها وخاصة مجلس الأمن. 

وأضاف أن جلسة اليوم هي جلسة مشاورات لن تصدر عنها قرارات وإنما سيصدر عنها بيان يحمل كل طرف مسؤوليته ويوجه رسالة قوية للاحتلال الإسرائيلي بان العالم يتابع ما يحدث وسيحاسب كل من انتهك حرمة المسجد الأقصى حسب تقديره.  كما ستوجه رسالة إلى المجتمع الدولي تؤكد ضرورة احترام القانون الدولي والعمل على تطبيقه.

مقالات ذات صلة