الطبوبي: تحكّم بارونات الفساد والأجانب في نظام الحكم يهدّد بإفلاسنا

قال الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي في كلمة بمناسبة غرة ماي 2021 إن اقتصادنا شارف على الانهيار وبات مهددا جديا بالإفلاس وأصبحت مختلف المؤشرات تنذر باسوا العواقب منها تراجع ترتيب تونس السيادي وعجز اغلب الموازنات المالية والتجاري وسلبية نمو عدة قطاعات.

وأشار إلى غلق عدة مؤسسات صغرى ومتوسطة لعدم قدرتها على الصمود أمام المنافسة غير متكافئة وتعرض بعضها إلى الحالة القانونية وإحالة ألاف  عاملاتها وعاملاتها إلى البطالة وهي تداعيات لاتعود إلى هشاشة متواصلة في النموذج الاقتصادي التونسي وفي طبيعة المنوال التنموي الذي طالما نبه الاتحاد  إلى مضاعفتاه الوخيمة والمدمرة.

ضرورة استبدال المنوال التنموي حتى يكون عادلا ودامجا

ونادى الطبوبي باستبدال المنوال التنموي  حتى يكون عادلا ودامجا ومستجيبا لشروط التنمية المستدامة.

وأضاف ردا عن من يتساءل عن المتسبب في الفوضى والعطالة بالقول إن السبب يعود أولا إلى غياب  الحوار واحتدام الصراع بين مختلف مؤسسات الدولة  مما افقدها المصداقية وثقة المواطنين الضرورية  لإكسابها مشروعية .

وهن وتنكر نظام الحكم  لوظيفته الأصلية

واعتبر الطبوبي أن السبب الثاني يعود إلى الوهن والاستسلام التي أصبح عليها نظام الحكم في بلادنا بعد أن أصبح لعبة بين بارونات المال الفاسد وأداة طيعة لتنفيذ أجندات وارتباطات خارجية وللالتفاف على استحقاقات الثورة وانسياقه وراء لعبة المحاصصة والولاء وتنكر لوظيفته الأصلية التي تقضي بتوفير مقومات الكرامة للناس وفرض سيادة القانون واستئصال الفساد وحماية المرافق العمومية وتطوير المجتمع صحيا وتربويا وامنيا ومدنيا  وضمان حق أجيال المستقبل.

مقالات ذات صلة