أروى بن عباس: ذهبت للاستفسار في مركز منوبة فسمحوا لي بالتلقيح

علقت النائب عن حركة النهضة أروى بن عباس على الجدل الواسع الذي أثارته بعد حصولها على جرعة أولى من التلقيح المضاد لفيروس كورونا.

وأكدت النائب أنها توجّهت إلى مركز التلقيح بمنوبة مثل عدد من المواطنين الآخرين الذين تواجدوا بالمناسبة في نفس المكان للاستفسار عن كيفية التلقيح حيث كانت منظومة الإرساليات القصيرة في ذلك التاريخ معطّلة، متابعة ‘ سُمح لي مثل غيري من المواطنين ممن توجّهوا إلى المركز يومها من تناول الجرعة الأولى مع تسجيل اسمي بكل شفافية في الدفاتر الرسمية للمركز..’

وفي ما يلي نص التوضيح

إثر تداعيات نشر خبر حصولي على جرعة أولى من التلقيح المضاد لفيروس كورونا وما صاحب هذا الخبر من ردود فعل مشروعة يهمّني توضيح ما يلي : 

أنا  عضو مجلس نواب شعب عن جهة تونس 2 و عضو في اللجنة الخاصة  لشؤون المرأة و الأسرة و الطفولة و الشباب و المسنين و لست عضو في اللجنة الخاصة للاصلاح الاداري و الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد و مراقبة التصرف في المال العام .

اقطن بباردو ولست من متساكني المرسى كما تناقلت بعض وسائل الإعلام .

كنت حريصة ومتابعة للحملة الوطنية للتلقيح نظرا لشعوري المستمر مثل بقية المواطنين التونسيين الذين يعانون مشاكل صحية تجعلهم اكثر هشاشة  للفيروس وكنت منذ بداية الحملة حريصة على التلقيح ومؤمنة بفاعليته وهو ما جعلني ابحث عن كل معلومة حول الحملة الوطنية للتلقيح وفي هذا الاطار علمت بفتح باب التلقيح امام عموم المواطنين يوم 13 مارس 2021 وتوجهت الى مركز التلقيح بمنوبة مثل عدد من المواطنين الاخرين الذين تواجدوا بالمناسبة في نفس المكان للاستفسار عن كيفيه التلقيح حيث كانت منظومة الارساليات القصيرة في ذلك التاريخ معطلة وسمح لي مثل غيري من المواطنين ممن توجهو الى المركز يومها من تناول الجرعة الاولى مع تسجيل اسمي بكل شفافية في الدفاتر الرسمية للمركز.

ومنذ ذلك التاريخ لم اتوجه باي طلب و لم اقم باي محاولة للحصول على جرعة ثانية ضرورية وحيوية لازمة بعد الجرعة الأولى التي تلقيتها ، عكس ما اشيع عن محاولتي الحصول على الجرعة الثانية وهو ما انفيه تماما والحقيقة أنني بقيت انتظر ان يتم الاتصال بي لاستكمال الجرعة الثانية.

–  لم اطلب اي تدخل لفائدتي لتمكيني من التلقيح على حساب غيري من المواطنين المسجلين أو الذين تقدموا يومها الى المركز .

وختاما، أقرّ بأنّ ما حصل كان خطأ ناتجا عن سوء تقدير منّي .. و أعتذر عنه 

مقالات ذات صلة