أرقام مفزعة لضحايا كورونا في الهند وضغط كبير على المقابر ومحارق الجثث

سجلت الهند رقما قياسيا عالميا لإصابات كورونا اليومية لليوم الخامس على التوالي، في حين قفزت الوفيات الناجمة عن المرض أيضا إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق خلال الـ 24 ساعة الماضية.

ومع الإبلاغ عن 352991 حالة جديدة، تجاوز إجمالي عدد الحالات في الهند 17 مليونا.

وارتفعت الوفيات بمعدل قياسي بلغ 2812 حالة لتصل إلى إجمالي 195123، بحسب بيانات وزارة الصحة.

هذا و أصبحت محارق الجثث والمقابر في الهند غارقة من كثرة العمل بعد غمرتها موجة جديدة مدمرة من إصابات كوفيد-19 التي تمزق البلد المكتظ بالسكان بسرعة مرعبة، مما يؤدي إلى استنفاد إمدادات الأكسجين المنقذ للحياة إلى مستويات حرجة وترك المرضى يموتون أثناء الانتظار في الطابور لرؤية الأطباء.

لليوم الرابع على التوالي، سجلت الهند الأحد رقماً قياسياً عالمياً للإصابات الجديدة، مدفوعاً بمتغير خبيث جديد ظهر هنا، مما يقوض مزاعم الحكومة السابقة لأوانها بالنصر على الوباء.

أدت الحالات المؤكدة البالغ عددها 349691 حالة خلال اليوم الماضي إلى رفع إجمالي عدد حالات الإصابة في الهند إلى أكثر من 16.9 مليون حالة، لتأتي بعد الولايات المتحدة فقط. أبلغت وزارة الصحة عن 2767 حالة وفاة أخرى خلال الـ 24 ساعة الماضية، مما رفع عدد وفيات كوفيد -19 في الهند إلى 192311.

يقول الخبراء إن عدد الضحايا قد يكون أكثر بكثير من العدد المذكور، حيث لم يتم تضمين الحالات المشتبه بها، والعديد من الوفيات الناجمة عن العدوى تُعزى إلى الظروف الأساسية.

الأزمة التي تتكشف في الهند هي أكثر عمقًا في المقابر ومحارق الجثث، وفي الصور المفجعة لمرضى يلهثون ويموتون في طريقهم إلى المستشفيات بسبب نقص الأكسجين.

تنفد مساحات المقابر في العاصمة الهندية نيودلهي، وتضيء المحارق الجنائزية المتوهجة سماء الليل في مدن أخرى تضررت بشدة.

في وسط مدينة بوبال، زادت بعض محارق الجثث من قدرتها الاستيعابية من العشرات إلى أكثر من 50 جثة. مع ذلك، يقول المسؤولون، لا تزال هناك ساعات انتظار طويلة.

في محرقة بهادهادا فيشرام غات بالمدينة، قال العمال إنهم أحرقوا أكثر من 110 جثة يوم السبت، حتى مع أن الأرقام الحكومية في المدينة بأكملها التي يبلغ عدد سكانها 1.8 مليون نسمة قدرت العدد الإجمالي للوفيات بنحو 10 فقط.

مقالات ذات صلة