رئيس وزراء إثيوبيا يتهم جهات داخلية وخارجية بإشعال الفوضى

خرج رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد من اجتماع لمجلس الأمن القومي؛ موجّهًا اتهاماته لجهات عدة في الداخل والخارج بتعمّد إشعال حالة الاضطراب والفوضى في بلاده.

وجاء في بيان صادر عن رئاسة الحكومة الإثيوبية، اليوم السبت، أن هذه الجهات تستهدف أن تغوص إثيوبيا في حالة من عدم الاستقرار، وذلك من خلال مواصلة إشعال المؤامرات وممارسة الابتزاز بحق القيادة السياسية.

جاء هذا البيان بالتزامن مع إعلان أديس أبابا العزم على تنفيذ عملية الملء الثاني لسد النهضة في الموعد المقرر، إضافة إلى النية في إجراء الانتخابات.

ولا تزال الأزمة المتفاقمة في إقليم تيغراي شمالي البلاد، تلقي بظلالها على استقرار الأوضاع في إثيوبيا، بسبب المعارك الدامية والآثار الإنسانية التي خلفتها المواجهات بين المتمردين والحكومة المركزية.

وتشهد العلاقات بين إثيوبيا من جهة، ومصر والسودان من جهة ثانية، أزمةً متصاعدة بسبب سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا.

ويعتقد المراقبون أن رئيس الوزراء الإثيوبي يستغلّ الحديث عن أزمة سد النهضة للتغطية على حقيقة عجز حكومته عن التعامل بشكل صحيح مع الاضطرابات والفوضى الداخلية التي تعاني منها البلاد.

مقالات ذات صلة