وزارة الصحة : منع الأطبّاء من التعامل مع وسائل الإعلام دون ترخيص و ردود ساخرة على القرار

على إثر الظهور المتكرّر لبعض الأطباء في وسائل الاعلام، وأيضا بعد حادثة الدكتورة سمر صمود التي حضرت مؤخرا في اذاعة تونس الدولية، بالإضافة إلى التدوينات الفايسبوكية المتتالية للأطباء، وجّهت وزارة الصحة مذكرة إلى منظوريها، بتاريخ 16 أفريل الجاري، أكّدت فيها أن التعامل مع وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة بالإضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي المفتوحة للعموم، يتم بصفة حصرية للمكلفين بذلك.

وحذّرت الوزارة منظوريها، من أن أي تعامل مع وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي المفتوحة للعموم بالنسبة للإطارات والأعوان، يخضع حصريا وبصفة مسبقة لترخيص من وزير الصحة، مشددة على أن كل مخالف لهذه الاجراءات يعتبر مرتكبا لخطأ موجب للتتبع التأديبي والجزائي عند الاقتضاء طبقا للتراتيب الجاري بها العمل.

وأوضحت الوزارة أن القرار يستثني كبار المسؤولين في الوزارة والمديرين الجهويين للصحة والمديرين العامين للمؤسسات الصحية (في حدود مشمولات أنظارهم) وكذلك رؤساء الأقسام الاستشفائية.

و في اول تعليق على القرار دون الطبيب زكرياء بوقيرة بما يلي

مقالات ذات صلة