الجويلي : الجهات قرّرت الثأر وعلى الدولة أن تصمت ما لم تغيّر المضمون !!

صرح الباحث في علم الإجتماع  محمّد الجويلي اليوم الجمعة 27 نوفمبر 2020 إنّ تونس تشهد اليوم  نهاية مرحلة  وطرح سياسي معيّن وبداية مرحلة جديدة.
 


وقال  الجويلي ” نحن أمام جيل جديد من الشبان ومن المحتجين اعمارهم عندما اندلعت الثورة لا تزيد عن 15 سنة و هم خارج المرجعيات التي كانت موجودة سواء الطلابية أو الحزبية أو غيرها، وبالتالي فإنّ مرجعياتهم غير المؤطرة تجعلهم راديكاليون في الإحتجاج.
 

وأكّد الجويلي أنّ الإنتقال الديمقراطي مرحلة صعبة جدّا وأنّ الحصول على الديمقراطية ليس بالأمر الهيّن في ظلّ ارث استبدادي وتاريخ كامل من غياب الديمقراطية، وفق قوله. 

 

واعتبر أنّ ”الباراديغم” القديم لم يعد يجدي نفعا  ولا معنى له بالنسبة لهذا الجيل الجديد المنضوي في ثقافة جديدة تتمثّل في تحقيق مطالبهم مهما كانت النتائج، وهم يعتبرون أنّ كلفة الخسائر الناجمة عن تعطيل الإنتاج لا تستاوي شيئا من خسائر ارث امتد على 60 سنة، حسب تقديره.

مقالات ذات صلة

إغلاق