جو بايدن يفوز بالإنتخابات الأمريكية فمن هو رئيس أمريكا الجديد ؟

فاز جو بايدن المرشح الديمقراطي برئاسة الولايات المتحدة أمام منافسه دونالد ترامب، ليصبح بذلك الرئيس الـ 46 في تاريخ البلاد.


وأعلنت كل من “سي إن إن” و”إن بي سي نيوز” و”سي بي إس نيوز” أن نتيجة الاقتراع حُسمت لصالحه، بعدما جمع 273 من أصوات الهيئة الناخبة إثر فوزه في ولاية بنسلفانيا.


وسبق لبايدن أن شغل منصب نائب الرئيس في عهد  باراك أوباما، وهو أيضًا عضو مجلس الشيوخ الأطول خدمة في ولاية ديلاوير.


وقال بايدن في تغريدة على حسابه بتويتر : “أمريكا، لقد شُرّفت بإختياري لكي أقود بلدنا العظيم”.
 

 وتابع بايدن ”أمامنا عمل صعب، ولكن أعدكم أن أكون رئيسا لجميع الأمريكيين سواء صوّتتم لي أو لا.. سأحافظ على الثقة التي منحتموني إياها”

وجوزيف روبينيت بايدن سياسي ومحام أمريكي، من مواليد 20 نوفمبر 1942 في مدينة سكرانتون بولاية بنسلفانيا، درس المحاماة وتخرّج عام 1968، ثم انضم إلى السلك القضائي عام 1969.


دخل معترك الحياة السياسيّة منذ سبعينات القرن الماضي عندما انتخب عضوا في مجلس الشيوخ عام 1972، وأصبح سادس أصغر سيناتور (لفظ يطلق على أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي) في تاريخ الولايات المتحدة، وأعيد انتخابه للمجلس ست مرّات، وخلال تلك الفترة كان أيضا رئيسا للجنة العلاقات الخارجية في المجلس.


وشغل منصب نائب رئيس الولايات المتحدة من عام 2009 إلى 2017 أثناء حكم الرئيس باراك أوباما.


وهو أيضا عضو بارز في الحزب الديمقراطي الأمريكي.
 

عرّف بايدن بمعارضته لحرب الخليج عام 1991 والتدخل الليبي عام 2011. وصوّت لصالح القرار الذي أذن بقيام حرب العراق في عام 2002، لكنه عارض إرسال المزيد من القوات الأمريكية إلى العراق عام 2007.


عيّنه الكونغرس كأحد الشخصيات الاثني عشر الذين أحدثوا فرقًا في السياسات الخارجية الأمريكية، إضافةً لتسلمه عدة مهامٍ في اللجنة القضائية التي ترأسها مرةً وحيدة، حيث شارك خلالها بصياغة العديد من قوانين الجريمة الفيدرالية، بما فيها التركيز على قضايا الحد من التسلح، والتحكم في جريمة العنف وإجراءات تطبيق قانون الإعدام لعام 1994 والمعروف بـ “قانون بايدن للجريمة”.
 

وفي منتصف عام 2019 أعلن بايدن ترشحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020 عن الحزب الديمقراطي.

مقالات ذات صلة

إغلاق