الكامور : التنسقية.. توجه رسالة للمشيشي و تعلن “لا اتفاق بيننا الى الان”

بعد صدور مذكرة عن رئاسة الحكومة مفادها التوصل الي إتفاق بين الوفد الحكومي والوفد المفاوض الممثل لولاية تطاوين حول ملف التنمية بالجهة و ملف اتفاق الكامور، وجهت تنسيقية الكامور رسالة إلى رئيس الحكومة هشام مشيشي أكدت خلالها خيبتها من نص الاتفاق والعودة إلى النقطة صفر بعد أيام من الحوار  الجاد.

كما استنكرت التنسيقية وفق نص الرسالة “لغة المقايضة” و اللعب بقوت الناس و التلكأ و عدم الوضوح فيما يخص نقطة انتداب 200 عامل فوريا بالشركات البترولية. إضافة إلى عدم التنصيص بوضوح حول نقطة تصنيف شركة البيئة.

كما شددت التنسيقية على عدم التوصل لاتفاق نهائي بالرغم من أنها قدمت تنازلات و أعطت مقترحات من أجل حلحلة الوضع المتازم بالجهة.

نص الرسالة : 

اما بعد
الى السيد رئيس الحكومة
الى السيد المنصف عاشور رئيس الوفد الحكومي المكلف بملف الكامور
الله يرحم شهداء الكامور في البداية
تقدمنا اشواط كبيرة لكن هناك نقائص و اخلالات
●اولا : الثقة بين الدولة و المواطن تبنى بالمسؤول الجاد و الفعال للقرار …
●ثانيا : يا خيبة المسعى بعد كل هذا التحاور الجدي الذي بنيناه  نعود الى نفس النقطة الاخيرة
●ثالثا : #نستغرب و #نستنكر #بشدة و #نرفض #رفضا #قاطعا #لغة #المقايضة #و #اللعب #بقوت #الناس ( رجع الانتاج تو نخلصك … انتم 70 عام تهزوا في خيرتنا و 4 سنوات متناسين هذا الاتفاق و ما تكلمناش …)
●رابعا : لغة التسويف و المماطلة تعودنا بيها و تعلمنا الدرس من الكامور الاول
●خامسا :  بعد تعديل المقترح الاخير من قبل الوفد الجهوي 1000 مشروع ،500 عون اضافي في البستنة 200 بالشركات البترولية بصفة رسمية و فورية ..اثبتم مرة اخرى تلكأ من جديد بخصوص 200 انتداب رسمي و فوري
●سادسا: تصنيف شركة البيئة  مازال حبر على ورق
قدمنا التنزلات ،اعطينا المقترحات ،ناقشنا كل النقاط ساهمنا بكل كبيرة و صغيرة بالرغم انه ليس من مهامنا من اجل حلحلة الوضع لكن للاسف لم نتفق نهائيا …
مازلنا ننتظر بيان واضح و اكثر دقة …و #لا #تنسوا ان جميع الانتدابات (ليس انزال العروض) و المشاريع #قبل #موفى 2020 .

مقالات ذات صلة

إغلاق