“اتحاد علماء بلاد الشام” يدين “الحملات المتلاحقة للإساءة للإسلام”

اعرب”اتحاد علماء بلاد الشام” عن استيائه و قلقه من “الحملات المتلاحقة التي تهدف إلى الإساءة للإسلام ونبيه الكريم”.

ونشرت وزارة الأوقاف السورية نص بيان الاتحاد الذي جاء فيه: العالم تابع مؤخرا تلك الحملات المتلاحقة، “من رسومات ومقالات و تصريحات على لسان الرئيس الفرنسي ماكرون وغيره من بعض الساسة والصحفيين وأدعياء الفكر في الغرب وأدواتهم القذرة في كل مكان”.

وذكر ايضا : “مع الكثير من الوقاحة والإصرار والتباهي بذلك تحت مسميات وشعارات رنانة كحرية الرأي والمعتقد وحرية الصحافة والإبداع الفكري وغير ذلك”.

و اضاف : “اتحاد علماء بلاد الشام وعلماء سوريا يدينون بأشد العبارات والمواقف مثل هذا الإجرام والإهانة، ويؤكدون أن التطاول على المعتقدات والمقدسات و الرموز الدينية لا يندرج إطلاقا تحت حرية الرأي و التعبير، وإنما هو انتهاك صارخ لكل المبادئ والقيم الأخلاقية والإنسانية”.

وفي إشارة إلى جريمة قتل المدرس الفرنسي قال الاتحاد في بيانه: “العقوبة بالنسبة لجرائم القتل تكون في تطبيق القوانين وليس من خلال الإساءة لمشاعر ملياري مسلم حول العالم”.

ودعا البيان “العقلاء والمنصفين في العالم إلى التداعي “لوقف مثل هذه الإساءات التي ضاق بها الناس ذرعا والتي تفتح الباب لمزيد من الإرهاب والتطرف”.

ياسمين. إف. إم

مقالات ذات صلة

إغلاق