حمة الهمامي يكتب عن صراع زوجته راضية النصراوي مع فيروس كورونا في رسالة مؤثرة..

كتب السياسي والمناضل حمة الهمامي رسالة شكر نشرها “الشارع المغاربي” وجّهها “إلى كامل الإطار الطبّي وشبه الطبّي والإداري والعاملات والعمّال بالمستشفى العسكري عاّمة، وبقسم الأمراض الصدرّية والحساسيّة خاصّة، كلّ الحبّ والتقدير لهم جميعا… ولكافّة الصديقات والأصدقاء الآخرين من هذا القطاع النبيل الذين وجدناهم عند الشدّة..”

وتابع حمة الهمامي رسالته قائلا “إن وجعي عليكم، وأنا ألمس ما لديكم من كفاءة عالية، أنّ الدولة ترتكب جريمة نكراء حين تدفع بكم وبزملائكم وزميلاتكم في المستشفيات العمومية الأخرى إمّا إلى القطاع الخاصّ حتى يُحرم الفقراءُ والمحتاجون من خدماتكم الثمينة وإمّا إلى الهجرة لكي يُحرم منكم ومن كفاءتكم وطنٌ بأكمله…”.

ثم أضاف حمة الهمامي في رسالته موجها كلامه لرفيقاته وأصدقائه وأحباء راضية قوله”فقد خيّرت ألّا أعكّر صفوكم في مثل هذا الوقت الصّعب، وفضّلت أن أتحمّل وحدي الصّدمة في انتظار ما ستؤول إليه الأمور. وكنت كلّما هاتفني/هاتفتني أحدكم/إحداكنّ ليسأل/تسأل عن أحوال راضية أجبته/أجبتها بأنّها متعبة ولكنها على العموم بخير. واليوم وقد انجلى الكابوس وبدأت راضية تتعافى، دعوني أحدثكم/أحدّثكنّ عمّا جرى خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة، فمن حقكم/حقكن وأنتم/أنتن الذين/اللواتي تحبّون/تحببن راضية أن تطّلعوا على الحكاية كاملة… على الأقل لتعيشوا/تعشن معي ومع عائلتي الفرحة بعد أن جنّبتكم/جنبتكنّ الكابوس وعذابات الانتظار… فتلك نظرتي إلى الحياة، لا بدّ من تقليص دائرة الألم العام وتوسيع دائرة الفرح خاصّة حين يكون النكد حاضرا في حياة الناس أكثر من اللّزوم كما هو الحال في واقعنا الحالي البائس.

آهْ… لقد حلّ المرض عند راضية من جديد. الفيروس اللعين زارها. لم ندر كيف تسرّب إليها ومتى؟. كنا نعتقد أننا نحميها منه. لكنّ الغدّار، اللعين داهمها. أراد أن يفتك بها، مستغلا مناعتها الهشة جرّاء الأدوية التي تتناولها. قصَفَ بسرعة هائلة أكثر من سبعين بالمائة من رئتيها. “السكانير” الذي عجّل الأطبّاء بطلبه يوم الأربعاء 7 أكتبوبر/تشرين، كان مرعبا ومفزعا. البياض كاد أن يعمّ رئتي العزيزة. وهو ما يعني الاقتراب من الكارثة. نقلناها فورًا، بأمر من الأطباء وبالتنسيق بينهم، إلى قسم الأمراض الصدرية والحساسية بالمستشفى العسكري. علمت أنهم أعدّوا لها في البداية سريرا في قسم الإنعاش. لكن لمّا وصلنا بعزيزتنا إلى المستشفى لاحظ الأطباء فارقا بين صورة “السكانير” الكارثية، وهي حقيقة، وبين حالة راضية السريرية(l’état clinique) المطمئنة شيئا ما. راضية وصلت إلى المستشفى واقفة على قدميها. مرفوعة الرأس، كعادتها… تتنفّس. وهو ما يعني أنّها تقاوم وتتشبّث بالحياة.

رافقنا راضية مباشرة إلى الغرفة رقم 5 وهي من الغرف المخصصة لمرضى الكوفيد 19. الغريب أن الاختبار الذي أجرته قبل أيام عن الكوفيد كانت نتيجته سلبية وهو ما قاد إلى الاعتقاد بأنها تشكو من التهاب القصبات(bronchite). لكن “السكانير” أظهر غير ذلك، وهو، طبيا، أصدق من التحليل وأدقّ منه. لقد قرّر الأطباء أنّ الفيروس اللعين، الغدّار هو الذي هجم على راضية. وبدأ، من تلك اللحظة، الكابوس. وبدأ معه الصّراع بين الحياة والموت. عشنا الأيّام الثلاثة الأولى، الحاسمة والمحدّدة، نسير على خيط رفيع، لا نعرف إلى أيّ اتجاه ستميل الكفّة… ولا كيف ستكون الخاتمة. لا نعرف إلى أي مدى سيصمد جسد راضية المنهك أصلا نتيجة المرض، ولا من سينتصر على الآخر: إرادة راضية ومعها إرادة العلم التي يُجسّدها إطارٌ طبّي من أكفأ ما عندنا في هذا الوطن، أم إرادة الفيروس العمياء، وقد أخذ بعدُ أسبقية كبيرة على راضية وعلى الأطباء. من حسن حظي أن الإطار الطبّي أذن لي، رغم ما في الأمر من مجازفة ومن مسؤولية، بأن أرافق راضية في غرفتها طوال الليل والنهار لأخدمها. قلت مجازفة ومسؤولية لأن الفيروس لم يصبني، وخطر العدوى قائم والحال أنني أقيم في جناح خاص بالكوفيد 19.

تجاوزت راضية الأيّام الثلاثة الأولى الصعبة. ظلت حالتها مستقرة ولم تتعكّر. موازين القوى بدأت تميل لغير صالح الفيروس. كانت راضية خلال كل هذا الوقت مُمدّدة على فراشها، صامتة، هادئة، وقورة، تنفّذ ما يطلبه الأطباء والممرضات والممرضون، تُجْهِدُ نفسها أحيانا لإطلاق ابتسامة وكأنها كانت على يقين بأنها ستنتصر على مهاجمها اللعين، الغدّار. أمّا أنا فلم أقدر، خاصة الأيام الأولى، على أن أغمض عيني خوفا من أن يختطفها الفيروس منّي على حين غفلة. كنت أريد أن أعيش معها كلّ شيء، وأحضر على كلّ شيء، حتّى لا أفاجأ بأيّ شيء… كانت زيارة الأطباء والممرضين/الممرضات قصيرة لإجراء فحص أو تسديد دواء. خارج ذلك كنت مرافقها الدائم. أراقب أنفاسها، خاصة في الليل، نفسا، نفسا. أحرص على ألا تتخلّص بحركة عفوية من يدها من أنبوب الأوكسيجين. أمرّر يدي على جبينها ورقبتها وصدرها وبطنها لأتحسّس درجة حرارة جسمها. أصبحت لا أثق حتى بمقياس الحرارة… كنت أريد أن أتبيّن كل شيء بحواسّي أنا.

لم أقدر على الأكل أيضا رغم أنّ الجوع كان ينهشني باستمرار. كانت سعادتي القصوى تكمن في رؤية راضية تأكل كلّ لقمة أضعها في فمها. كانت والدتي تقول لنا، ونحن صغار نتصنّع المرض، أحيانا، للحصول على “امتياز” لا يتجاوز بيضة أو كعبة حلوى، “المريض ما ياكلش” في إشارة إلى أنّ “شاهيتنا” المفتوحة للأكل كانت تفنّد دعاوينا وتَشِي بأننا في صحّة جيدة. كنت كل مرة أذكّر راضية بكلام “حماتها” فتبتسم، وتحاول أن تضحك فلا تقدر، ولكن كلما سألتها، من باب الدعابة، من أنا؟ تجيبني “حمّه ولد “خضراء”(وهو اسم والدتي) التي جمعتها بها علاقة حبّ وتقدير مثاليّة. كانت “خضراء” مبهورة بقوة راضية وصبرها وشجاعتها وثقتها بنفسها وتحمّلها المسؤولية وتفاؤلها الدائم والمتجدّد… كانت راضية كلما قابلت “خضراء”، أيّام المحن المتلاحقة في زمن الدكتاتورية، تقول لها وهي تطلق قهقهة: “غالْبِينهم غالْبِينهم أمّي خضراء وحمّه خارج، خارج من الحبس”.

لذلك وعملا بقول أمّي كنت أرى في تحسّن شاهية راضية وقبولها الأكل وعدم إحساسها بالغثيان علامة مشجّعة، خاصة أنّ الإطار الطبّي كان يوصيني يوميا بأهمية الغذاء في مواجهة الفيروس، لذلك كنت “أدسّ” في فمها غالبية ما يقدّم إلينا أو يأتينا من أكل من خارج المستشفى. وكانت هي تستجيبُ بلا تردّد… كان يُسْعِدها أن تأكل من يدي كطفل صغير. وقد لازمت، كما طلب منّي الأطبّاء، ارتداء “الكمّامة” ليلا نهارا. وهنا، في الطابق التاسع من المستشفى العسكري، تعلّمت، بعد أن بدأت أطمئنّ على صحّة راضية، النّوم “بالكمّامة”. لم يكن من السّهل أن أنام “مكمّمًا” لما يحدثه ذلك من ضيق في التنفس وأوجاع في الرّأس. ولكنّ ملازمة “الكمّامة” حتى خلال النوم، كانت، إلى جانب استعمال المعقّمات في كل حركة أقوم بها سواء لتطهير يديّا وأدباشي وحتّى شعري أو لتطهير أرضيّة الغرفة مرّات ومرّات في اليوم، شرط البقاء إلى جانب راضية لأخدمها.

وبطبيعة الحال من أين لي أن أرفض شرطا من شروط الأطبّاء، كي أرافق راضية؟ وهل يمكن أن يجول في خاطري أصلا أن أتركها وحدها في مواجهة المرض وهي التي لم تتركني لحظة وحدي طوال مسيرتنا المشتركة بما فيها من مصادمات واعتداءات وأتعاب وآلام؟ وحتى لو كلّفتني مرافقتها الإصابة بالفيروس أو حتّى الموت، أفلا تستحقّ هذه الإنسانة العجيبة، العظيمة ببساطتها وصدقها وعفويّتها وعطائها وشراستها في الدفاع عن الحقّ ومقاومة الظلم، أن أُضَحّي من أجلها؟ ألم أصرّح ذات يوم من أيّام 2011 في إحدى القنوات الخاصة بأنّني لا أريد الموت بعدها حتّى لا أتحمّل هوْلَ فراقها؟ أموت إن لزِمَ الأمر لتحيا هي… وهل للحبّ من معنى غير هذا المعنى؟ أليس الحبّ هو العمق الإنساني للنضال الذي نخوضه يوميا من أجل غد أفضل لشعبنا وللبشرية جمعاء؟ أليس الحب هو ميزة الثوريين/الثوريات في مواجهة قوى الشرّ التي لا تترك لا دينا ولا جنسا ولا قومية ولا ثقافة ولا لونا أو عرقا إلا وتستغلّه لبثّ الحقد والكراهية والتفرقة بين أبناء/بنات الشعب الواحد والجنس الإنساني الواحد لتسهيل السيطرة عليهم وتأبيدها؟ الحبّ عندنا عقيدة، لأننا لا نرى في الوجود ما هو أعظم منه، لأنه النّبع الصّافي الذي لا ينضب حتى في زمن القحط، وهو الذي سيفرض نفسه، طال الزمان أو قصر، قانونا أوحد تستظلّ به البشرية جمعاء… البشريّة المتحرّرة نهائيّا من كل استلاب أيديولوجي واقتصادي وسياسي وثقافي مهما كانت الأغلفة، لتعيش في النهاية بلا حروب ولا كراهية ولا قتل ولا مجازر ولا همجيّة…لتعيش في النّهاية علاقات ملؤها المحبّة والأخوّة والسّلم والتضامن. (آهِ… ما أحوجنا إلى السّلم في منطقة منكوبة لا تتوقف فيها الحروب والمجازر…)

ياسمين إف إم

مقالات ذات صلة

إغلاق