عبير موسي تطلب من المشيشي حكومة من غير نهضىة :” ماتخافش ونحّي علينا الخوانجية”

صرحت عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر اليوم الاحد 26 جويلية 2020 عن مباركتها لتكليف هشام المشيشي بتشكيل الحكومة القادمة من قبل رئيس الجمهورية.وعبرت موسي عن ارتياحها لعدم اعتماد رئيس الجمهورية في اختياره لرئيس الحكومة المكلف على الأسماء المقترحة من قبل الأحزاب مؤكدة مباركتها لوجود رئيس حكومة ثمرة الدولة الوطنية و المدرسة الوطنية للإدارة وفق قولها.وتابعت موسي قولها ” ماتخافش يا مشيشي ونحي علينا الخوانجية” مضيفة أن طلبها الوحيد من رئيس الحكومة المكلف أن  يعمل على تشكيل حكومة لا تضم حركة النهضة.و أضافت موسي”لي رسالة مفتوحة أوجهها اليك نيابة عن هياكل حزبي ..كن في مستوى المرحلة وشكل حكومة دون الخوانجية وسنكون معك .

وقالت عبير موسي في كلمة ألقتها خلال تجمع لانصارها ا أمام مجلس نواب الشعب، مساء اليوم، الاحد “نبارك تكليف المشيشي بتشكيل الحكومة ولا نعترض على ذلك، وسنكون حزاما سياسيا لحكومته” مؤكدة أن موقف حزبها واضح وهو “تكوين حكومة لا تكون ركة النهضة طرفا فيها”.
وأشارت موسي إلى أن الحزب “لن يدخل المشاورات في تشكيل الحكومة إذا تم تشريك حركة النهضة” مؤكدة ” أن الحزب الدستوري الحر يدعم تكوين حكومة من القوى الوطنية التقدمية والحداثية”.
وقدمت عبير موسي رؤية حزبها بالنسبة لاولويات الحكومة المرتقبة ، ومن بينها وفق قولها “القيام بإصلاحات اجتماعية واقتصادية ومالية وتقليص المديونية وحسن التصرّف في الموارد المالية للدولة وإرساء الحوكمة داخل المؤسسات وإنقاذ المؤسسات الوطنية من الإفلاس وعلى رأسها الخطوط التونسية والصناديق الاجتماعية”.
ومن جهة أخرى، جدّدت موسي دعوتها لرئيس الجمهورية قيس سعيّد لفتح ملف ما يسمّى بـ “الجهاز السري لحركة النهضة” وملف الاغتيالات السياسية وملف الإرهاب.
وفي ما يتعلّق بجلسة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي، اكتفت موسي بالقول “إن هناك التفاف كبير حول مطلب سحب الثقة من رئيس المجلس”، مشيرة إلى أن كتلة حزبها في البرلمان سوف تسجّل حضورها في الجلسة العامة من أجل التصويت على سحب الثقة فحسب.

مقالات ذات صلة

إغلاق