النهضة تحسم قرارها و خيام التركي وفاضل عبد الكافي لرئاسة الحكومة

حسمت حركة النهضة قرارها بشان الشخصيات المرشحة لمنصب رءيس الحكومة و قدمت إلى رئيس الجمهورية قيس سعيد مرشحين اثنين لتولى رئاسة الحكومة، وهما محمد خيام التركي ومحمد الفاضل عبد الكافي، وفق ما صرح به الناطق الرسمي للحركة عماد الخميري لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، مساء اليوم الخميسوأضاف الخميري أن اختيار حركة النهضة النهائي لكل من خيام التركي كاتب عام مركز الدراسات”جسور” والمتخصص في السياسات العمومية، وفاضل عبد الكافي الوزير الأسبق للتنمية والاستثمار والتعاون الدولي، يعود إلى الظرف الاقتصادي والمالي الذي تمر به البلاد، والحاجة إلى شخصيات متخصصة في المجالواعتبر الخميري أن حركة النهضة اختارت هذه الشخصيات باعتبارها “توافقية وقادرة على التجميع، وبإمكانها الحصول على أغلبية مريحة داخل البرلمان”، فضلا عن أنها “مؤمنة بالانتقال الديمقراطي في تونس ما بعد الثورة”.وأشار إلى أن ترشيح حركة النهضة لخيام التركي والفاضل عبد الكافي، جاء بعد مشاورات مكثفة أجرتها الحركة مع كتل برلمانية وأحزاب ومستقلين لاختيار الشخصية الأقدر لتولي رئاسة الحكومة الجديدة.يذكر أن رئيس الجمهورية قيس سعيّد، كان قد وجه مساء يوم 15 جويلية الحالي، رسالة إلى رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي، لمده بقائمة الأحزاب والائتلافات والكتل النيابية قصد إجراء مشاورات معها، وذلك طبقا لما ينص عليه الفصل 89 من الدستور، بهدف تكليف الشخصية الأقدر من أجل تكوين حكومة، وذلك بعد تقديم رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ استقالته لرئيس الجمهورية في اليوم ذاته، بسبب شبهة تضارب مصالح ضده.وكان رئيس الدولة قد وجه الخميس الماضي، رسائل إلى الأحزاب والائتلافات والكتل النيابية، لمدّه بمقترحاتها، بخصوص ترشيح شخصية لتولي رئاسة الحكومة في أجل أقصاه اليوم الخميس وذلك طبقا لما ينص عليه الفصل 89 من الدستور.

مقالات ذات صلة

إغلاق