زهير المغزاوي : البرلمان في حالة شلل تام وعريضة لسحب الثقة من الغنوشي

أكّد زهير المغزاوي الأمين العام لحركة الشعب، إن حركة النهضة لا يمكنها أن تغير قوانين اللعبة السياسية بمفردها، وهي ليست المتحكم في هذا المشهد، بل هي محاولة إيهام منها بخصوص هذه المسألة.

وأوضح المغزاوي خلال تدخل هاتفي ضمن برنامج صباحي على أمواج إذاعة ‘جوهرة أف أم”، أن ‘الحيل اليوم في ترك الحيل’، خاصة وأن هناك ملفان مهمان مطروحان على الساحة وهما ملف قضية تضارب المصالح لرئيس الحكومة الياس الفخفاخ وقد تكفل به القضاء ولجنة التحقيق في البرلمان، أما الملف الثاني فهو المسار الحكومي، معتقدا أن حركة النهضة عليها أن تحدد موقفها سواء بالانسحاب أو البقاء، قائلا ”عليها أن تعرف انها ليست المتحكم الوحيد في المشهد السياسي”.

و اعتبر المغزاوي أن مجلس نواب الشعب في حالة عطالة تامة نظرا لفشل رئيسه في التسيير العام، وغيابه المتواصل عن الجلسات العامة، علاوة على وجود كتل وصفها ”بالشعبوية” على غرار الحزب الدستوري الحر وائتلاف الكرامة، والمشاحنات اليومية لـلفت الرأي العام، حسب تعبيره.

وبخصوص عريضة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي، أكد المغزاوي أن هذا التمشي يندرج ضمن المسار الديمقراطي، خاصة في ظل ما يعيشه البرلمان من حالة العجز والشلل، والحال ان الشعب انتخبه لايجاد الحلول، لمشاكل البلاد، وليس ‘العرك والمعروك’ اليومي.

وأكد زهير المغزاوي ان اجتماعا عقد يوم الجمعة الماضي ضمّ كل من الكتلة الديمقراطية وكتلة الاصلاح الوطني وكتلة تحيا تونس والكتلة الوطنية، وتم صياغة مسودة مشروع لسحب الثقة من رئيس البرلمان، مضيفا أن الحكومة غير قادرة على خدمة مصالح البلاد والعباد والأنسب هو اعادة الامانة لأصحابها والسير نحو انتخابات مبكرة، حسب تقديره.
هذا وتحدث زهير المغزاوي الأمين العام لحركة الشعب، عن عريضة سحب الثقة من رئيس البرلمان، موضحا أن الاجراءات تتمثل في امضاء 73 نائبا على الأقل على العريضة، ثم تحديد جلسة عامة لمناقشتها، وتصويت 109 نائبا عليها.

مقالات ذات صلة

إغلاق