أوباما يوجّه بيانا للمحتجين في أمريكا

وجّه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بيانا بشأن الزلزال الاجتماعي الذي يهز الولايات الأمريكية حاليا على مقتل مواطن أمريكي من أصول أفريقية على أيدي الشرطة، داعيا المتظاهرين إلى ”توجيه غضبهم المبرر إلى عمل سلمي ومستدام وفعال”.

و قال أوباما إنه يتعين على المواطنين أن يرفعوا الوعي بشأن الظلم، و بأنه من اللازم انتهاز الفرصة للقيام ” بتحويل هذه اللحظة الى منعطف لتحقيق تغيير حقيقي” بما في ذلك من خلال الاحتجاجات، على أن يقوموا بترجمة هذا الوعي إلى زيادة الإقبال في الانتخابات وانتخاب “مسؤولين حكوميين يستجيبون لمطالبهم”.

واعترف أوباما أن المظاهرات جاءت ردا على قضايا عالقة منذ فترة طويلة لم يتم حلها من جانب المسؤولين الذين تم انتخابهم، مدينا في الوقت نفسه أعمال العنف والنهب.

وأضاف أوباما أن “موجات الاحتجاجات في مختلف أنحاء البلاد تعبر عن إحباط حقيقي وشرعي إزاء الفشل المستمر على مدى عقود لإصلاح ممارسات الشرطة ونظام العدالة الجنائية الأوسع في الولايات المتحدة”.

و تابع أوباما أنه يجب تحويل هذه الاحتجاجات الى ورقة سياسية رابحة عبر الانتخابات ضد الرئيس دونالد ترامب والحزب الجمهوري وكتب ” علينا أن نناضل من أجل رئيس وبرلمان ووزارة عدل ونظام قضائي فيدرالي يعترف بالتأثير السلبي للعنصرية على مجتمعنا وعلى هذه المؤسسات أن تقوم بأشياء ملموسة لمواجهة هذه العنصرية.

مقالات ذات صلة

إغلاق