أفريكوم توضح : لواء المساعدة هي وحدة تدريب وليست قوة عسكرية

وضحت اليوم السبت 30 جوان 2020 القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا (أفريكوم)، حول ما راج من أخبار عن إمكانية نشر قوات عسكرية مقاتلة في تونس في علاقة بالحرب في ليبيا.
وأكدت أن لواء المساعدة للقوات الأمنية مقصود به وحدة تدريب صغيرة وهي جزء من برنامج المساعدة العسكرية، وليس المقصود بها بأي حال من الأحوال قوات عسكرية مقاتلة.
وتابع إنه في إطار الحوار المستمر، من المهم فهم الاحتياجات المحتملة وأن البحث دائمًا عن مقاربات وطرق جديدة للشراكة.

توضيح الأفريكوم
وكان وزير الدفاع الوطني عماد الحزقي أجرى مكالمة هاتفية مع قائد القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا، تمحورت حول التعاون العسكري بين تونس والولايات المتحدة وسبل تدعيمه.
وعبر الوزير عن أمله في مزيد تطوير التعاون بهدف دعم القدرات العملياتية للجيش الوطني.
من جهته أعلن قائد القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا، استعداد الإدارة الأمريكية الدائم لدعم القدرات العملياتية للمؤسسة العسكرية التونسية. 

وكانت وكالة رويترز للأنباء نشرت أن الجيش الأمريكي قال أمس الجمعة 30 ماي 2020 إنه و وسط مخاوف بشأن نشاط روسي في ليبيا أمريكا تنظر في إستخدام قوات عسكرية في تونس.

مقالات ذات صلة

إغلاق