الفخفاخ : تونس نجحت في تجاوز أزمة كورونا و هي قادرة أن تكون دولة إفريقية رائدة

في كلمة ألقاها للشعب التونسي، اليوم 20 ماي 2020، أكد إلياس الفخفاخ أن الحكومة منكبة اليوم على تعديل ميزانية 2020 و رسم برنامج إنعاش إقتصادي يكون متناغم مع نقاط برنامج الحكومة. و سيمرر لمجلس نواب الشعب للتصويت عليه قبل موفى شهر جوان المقبل.

و قال الفخفاخ أن العالم ما بعد كورونا سيتغير وأن هذه الأزمة كشفت أن منوال التنمية الإقتصادي في تونس غير مجدي.

و قال الفخفاخ أن نهج التداين الذي وصل إلى حدود مخيفة و الذي إرتهنت فيه البلاد و إستقلال قرارها الوطني لن يكون الطريق في المرحلة القادمة، و قال سنتّكل على قدراتنا الذاتية في تعبئة مواردنا و سنقوم بترشيد نفقات الدولة للسعي دون التوجّه للتداين.

و قال في ما يخص برنامج الإنعاش الإقتصادي سيكون مرتكز على سبعة أولويات :

  1. تعزيز السيادة الوطنية و الأمن
  2. الحفاظ على النسيج الإقتصادي و خاصة المؤسسات الصغرى و المتوسطة
  3. العمل على الإنعاش القطاعي و التركيز على القطاعات الأكثر تضررًا
  4. التقليص من البيروقراطية و رقمنة الإدارة
  5. المحافظة على مواطن الشغل و تنمية الموارد البشرية و مقاومة التشغيل الهش و بالخصوص الحظائر و المدرسين النواب
  6. حل المشاكل العالقة التي حالت دون إنجاز المشاريع الكبرى و العودة العادية لنشاط الحوض المنجمي و حقول النفط
  7. مكافحة الفساد و القطع مع الإفلات من العقاب

وأوضح الفخفاخ أن الأرقام والمؤشرات الصحية تؤكد أن المقاربة المعتمدة ناجحة إلى حد الآن، داعياً في الآن ذاته إلى الإلتزام بتوصيات السلطات الصحية خلال المرحلة المقبلة من أجل المحافظة على النتائج التي تم تحقيقها مؤخراً.

ومن جهة أخرى، قال الفخفاخ أن الحكومة واجهت أزمة جائحة كورونا بإعتماد إستراتيجية استباقية وشاملة ارتكزت أساساً على التعويل على وعي الشعب التونسي الذي إعتبر الفخفاخ أنه نجح في تجاوز هذه الأزمة وأنه قادرعلى خوض الحروب الكبيرة.

و أضاف أن النظام الصحي لم ينهار أمام جائحة كورونا وأن تونس لديها كفاءات علمية صحية على مستوى عالٍ.

كما توجه الفخفاخ ​​​​​​ بالشكر إلى عامة المواطنين والإطارات الطبية والشبه طبية على مجهوداتهم وتضحياتهم على إمتداد الفترة الماضية في مواجهة أزمة جائحة كورونا.

و هذا تلخيص لأبرز ما جاء في كلمة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ التي توجّه بها إلى الشعب التونسي :

◀️ لم نركّز على الأمور الجانبية وركزنا كل قوتنا على صحة الشعب وقوتِه وعمله وقدّمنا له السند الذي يحتاجه وأعدنا بناء جسور الثقة مع الشعب.
◀️ التلاحم الرائع بين الدولة والمجتمع والإبتعاد على التناحر العقيم والتركيز على ما ينفع الناس هو السبيل للإنتصار.
◀️ لابد من الحفاظ على نفس الروح التي قاومنا بها أزمة الكورونا لمواجهة مشاكلنا العميقة
◀️ معارك كبيرة تنتظرنا ونحن جاهزون لخوضها ومستعدّون لتعبئة كل الطاقات الحيّة والنوايا الصادقة لمواجهتها.
◀️ العديد من الاصلاحات تحقّقت في مدة زمنية قياسية وذلك يعود إلى توفّر الثقة والإرادة الصادقة
◀️ نهج التداين وصل الى حدود مخيفة فاتت 80%، لن نسمح برهن البلاد والمسّ من إستقلالية قرارها الوطني. سنعوّل على أنفسنا وعلى مواردنا الذاتية ونرشّد نفقاتنا.
◀️ مكافحة الفساد لن تبقى مجرّد شعارات, كفانا حديثا ولنمرّ للفعل
◀️ عندما توفّرت الإرادة قمنا بضرب الاحتكار والكميات التي حجزناها من المواد المدعمة في الشهرين الأخيرين أكثر بـ 4 أضعاف ممّا تمّ حجزه طيلة سنة 2019
◀️ تونس قادرة أن تكون دولة افريقية رائدة, أرض للمبادرة والابتكار والموهبة.
◀️ معركة الكورونا خلقت في وقت وجيز لحمة بين أعضاء الحكومة وحزام شعبي من حولها ونحن نمدّ أيدينا لكل من يتقاسم معنا رؤيتنا وارادتنا للنهوض ببلادنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق