فيفري 2020 : تسجيل أدنى معدّل هطول أمطار في تاريخ تونس !!

أكّد الخبير في المياه وكاتب الدولة السابق المكلف بالموارد المائية، عبد الله الرابحي، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، اليوم الإثنين 9 مارس 2020، أنّ معدل التساقطات المسجلة خلال جانفي وفيفري 2020 لا يمثل سوى 20 بالمائة من المعدلات المسجلة خلال الفترة ذاتها من السنوات الفارطة في حين لم يتجاوز هذا المعدل 4 بالمائة بالنسبة لشهر فيفري وهو المعدل الأضعف المسجل في تونس على الاطلاق.
عادة ما تتهاطل خلال شهرا جانفي وفيفري كميّات من الأمطار تكون الأهم خلال بقيّة أشهر السنة”، ذلك ما أكّده .
في المقابل أفاد الرابحي أن معدل امتلاء السدود يقدر الى حدود، الإثنين 9 مارس 2020، ب65 بالمائة مما يمثل حوالي 1422 مليون متر مكعب مقابل معدل سنوي (بالنسبة للسنوات الثلاث الاخيرة) في حدود 1168 مليون متر مكعب.
وأوضح أنّ ثلثي هذه الكميّة متأتية من مخزونات الموسم المنقضي مضيفا أنّ مياه الامطار المجمعة في السدود خلال الموسم الحالي (ابتداء من سبتمبر 2019 وحتى 9 مارس 2020) لا تتجاوز 496 مليون متر مكعب. في ما قدرت هذه الكميات خلال المواسم المنقضية بنحو 1214 مليون متر مكعب.
وتابع “بخصوص بداية شهر مارس 2020 فاننا لم نسجل امطارا سوى في مناطق الشمال الغربي (57 بالمائة من معدل شهر مار) وشمال الشرقي (48 بالمائة) ويعد ذلك مطمئنا الى حد ما اعتبارا الى أنّ هذه الامطار ستعمل على إنقاذ عديد الزراعات”.
وتوقع الرابحي هطول كميّات أمطار إضافية خلال الايام القادمة ممّا من شأنه أن يعمل على “إنقاذ الموسم ودعم مواردنا من المياه”.

مقالات ذات صلة

إغلاق