مجهولين يعتدون بالعنف الشديد على تلميذ داخل مؤسسته التربوية.

أكّدت والدة تلميذ يبلغ من العمر 15 سنة، مطالبتها بتتبع عدد من الغرباء عن المدرسة الإعدادية التي يدرس فيها ومحاسبتهم، وذلك بعد أن قاموا بالاعتداء بالعنف الشديد على ابنها.وقالت في مداخلة لها اليوم على “الجوهرة أف أم” إن المُعتدين تمكنوا من تجاوز سور المدرسة عندما كان التلاميذ في حصة الرياضة البدنية وطلبوا منهم مدّهم بالمال أو الكرة التي كانت بحوزتهم، لكنهم رفضوا فما كان منهم إلا تعنيف التلميذ المذكور.
وأوضحت أن مجموعة من رفاقه قاموا باصطحابه إلى المنزل في حالة يرثى لها دون أي تحرّك من المسؤولين عن المؤسسة التربوية، مشيرة إلى انه تعرّض إلى إصابة بليغة على مستوى الوجه وكسور في اليدين، كما أن الطبيب منحه شهادة طبية لمدة 60 يوما.وأكدت أنها تقدمت بقضية في الغرض، خاصة وأن ابنها لم يعد قادرا على الكلام أو الالتحاق بمقاعد الدراسة نظرا للأضرار التي لحقت به.

مقالات ذات صلة