النهضة لن تمنح الثقة للحكومة و تعلن انسحابها من التشكيلة.

قال عضو مجلس شورى حركة النهضة ، محمد سامي التريكي مساء اليوم السبت 15  فيفري 2020 ،  أن الحركة قررت عدم منح  الثقة  لحكومة الياس الفخفاخ ، والانسحاب من التشكيلة  الحكومية.
وكانت حركة النهضة قد عبرت  عن رفضها  الكلي لاقتراح كل من هشام المشيشي المستشار القانوني لرئيس الجمهورية قيس سعيّد على رأس وزارة الداخلية و عماد الحزقي رئيس هيئة النفاذ للمعلومة على رأس وزارة الدفاع.
كما تمسكت الحركة بمنح حقيبة وزاريى للطفي زيتون وفق ما نقله موقع Tunisie telegraph. 

كذلك أكّد من جانبه، رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني خلال نقطة إعلامية في اختتام مجلس شورى الحركة، أنّ حركة النهضة قرّرت الانسحاب من التشكيلة المقترحة لإلياس لفخفاخ وعدم منحها الثقة في البرلمان، أمام تمسك رئيس الحكومة المكلّف بعدم الاستجابة لمطالب حركة النهضة. 

مقالات ذات صلة