سلاح الجوّ الأمريكي يسمح لعناصره بإرتداء الحجاب وإطلاق اللحى !

في بلاغ نشره على موقع الرسمي، أعلن سلاح الجو الأمريكى، تحديثا لسياسته المتعلقة بالمظهر، ومحاولة لاستيعاب الطوائف والمذاهب الدينية المختلفة التى باتت تمثل نسبة كبيرة من العاملين بالقوات المسلحة الأمريكية،  وخاصة المسلمين والسيخ القوات الجوية والتى تنتشر فى العديد من العواصم والدول والقواعد الأمريكية خارج الأراضى الأمريكية ، السماح لعناصره بإطلاق اللحى لأسباب دينية، وارتداء العمائم للسيخ والحجاب ‘للمسلمات’.
وبموجب التحديث الجديد، يتقدم المنتسب لسلاح الجو بطلب الحصول على “إعفاء” يسمح له بالتعبير عن تلك المظاهر، طالما تبدو “أنيقة وتبدو بمظهر مهني ومهذب”، مع ضرورة ألا يزيد طول اللحية عن سنتمترين ونصف.وحسب المجلة، فإنه يجب أن تكون العمائم والحجاب بألوان “تشبه إلى حد بعيد الزي الرسمي الموحد” للقوات الجوية.كمــا تشمل قواعد التحديث “الدينية الجديدة” في مجال سلاح الجو تغطية الشعر بعمائم تماما كالتي يرتديها رجال طائفة السيخ الهندية.
وكان فرع “الجيش” الأميركي قد أعلن فى عام 2017 أنه سيمنح قادة الألوية صلاحية السماح للعسكريين بإطالة اللحى وارتداء الحجاب والعمائم، وقال حينها وزير الجيش إنه يتوجب على قائد اللواء الموافقة على طلبات جنوده في ما يتعلق بإطالة الشعر وإطلاق اللحى وارتداء السيخ للعمائم والمسلمات للحجاب، إلا فى حالة ما تقتضيه الضرورة العسكرية.
وكان النظام المعمول به من قبل ينص على ضرورة استحصال موافقة وزير الجيش على إبراز تلك الرموز الدينية، ولم تكن الموافقة مضمونة وكانت مؤقتة وينبغي تجديدها مع كل مهمة عسكرية. 
وكان سلاح الجو الأمريكى عين الشهر الماضى فى قاعدة شيكاغو، أول سيدة فى وظيفة داعية مسلمة فى تاريخ الجيش الأمريكى، هى  الملازم ثانى صالحة جابين، وتنحدر من عائلة مسلمة متدينة، قدمت إلى الولايات المتحدة قبل 14 عام وكان شقيقها ينتمى إلى القوات المسلحة الأمريكية أيضا وعملت فى القطاع الطبى التابع للجيش.
وقال الميجور جنرال “ستيفن شايك” من سلاح الجو الأمريكى خلال حفل تعيين جابين “هذا يوم عظيم ليس فقط للمسلمين، بل للأشخاص من جميع الأديان، وأنا الآن أستطيع أن أكون أكثر فخراً بقواتنا الجوية لتكليفها واحتضان أول امرأة داعية في وزارة الدفاع”.
يشار إلى أن عدد المسلمين داخل القوات الأمريكية يقرب من 6 آلاف مجند، من بين 2.2 مليون مجند هو عدد أفراد الخدمة في الجيش الأمريكى، من بينهم 765 بسلاح الجو، و545 بسلاح المارينز، وذلك وفقا لإحصائية للبنتاجون لعام 2015.
ويذكر أن الجيش الأمريكى قد أطلق برنامج “ليما 09” عام 2003 ، بهدف استقطاب مجندين من الشرق الأوسط خاصة المسلمين، لحاجته لمن يعرف اللغة العربية ولديه قدره على التعامل مع المجتمع المحيط نتيجة زيادة التواجد الأمريكى فى الشرق الأوسط، وأفغانستان، والعراق، وبالفعل جنّد البرنامج عدد كبيسر من الشباب المسلم وغيرهم من الديانات ومختلف اللغات فى المنطقة العربية وغرب آسيا، لغتهم الأم العربية أو الفارسية أو الباشتوية، وغيرها من اللغات، من أجل الاستفادة من معرفتهم في الترجمة الفورية والتحريرية.


مقالات ذات صلة