”داعش” يتبنى الهجوم على ثكنة عسكرية جزائرية.

قام تنظيم ”داعش” الارهابي، اليوم الثلاثاء 11 فيفري 2020، إعلان مسؤوليته عن استهداف ثكنة للجيش الجزائري الأحد المنقضي.
وقال التنظيم في بيان نقلته رويترز: ”انطلق الأخ الاستشهادي عمر الأنصاري… بسيارته المفخخة نحو قاعدة عسكرية… وحين توسط القاعدة فجر سيارته”. 
وقالت وزارة الدفاع الجزائرية في بيان إن التنظيم أرسل المهاجم في سيارة ملغومة لكن الحارس أوقفه قبل أن يتمكن من دخول الثكنة وأسفر انفجار السيارة عن مقتل إثنين.

و تعرضت ثكنة للجيش الجزائري بولاية أدرار أقصى جنوب البلاد، إلى اعتداء إرهابي يوم الأحد التاسع من الشهر الجاري، عبر سيارة مفخخة.
ووفقا لبيان وزارة الدفاع الجزائرية فإن العسكري المكلف بمراقبة مدخل الثكنة تمكن من إحباط محاولة دخول هذه المركبة المشبوهة بالقوة غير أن الانتحاري قام بتفجيرها.


مقالات ذات صلة