‘الصحة العالمية’ تحذر من إصابات مثيرة للقلق بـ’كورونا’ لا علاقة لها بالصين.

قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس، مدير منظمة الصحة العالمية، من أن وتيرة تفشي فيروس “كورونا” الجديد خارج الصين قد تتسارع بسبب انتقال العدوى بواسطة أشخاص لم يسافروا قط إلى هذا البلد.
وبيّن المسؤول الأممي في تغريدة على “تويتر”، أمس الأحد: “هناك حالات مثيرة للقلق لانتشار “2019nCoV” (فيروس كورونا الجديد) بواسطة أشخاص لم يسبق لهم أن سافروا إلى الصين”.
وتابع أن “اكتشاف عدد صغير من الحالات قد يشير إلى انتقال للعدوى على نطاق أوسع في بلدان أخرى. باختصار، ما نراه قد لا يكون سوى رأس الجبل الجليدي”.
وعلى الرغم من أن وتيرة انتشار الوباء خارج الصين تبدو بطيئة إلى حد ما، إلا أن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية حذر من أن هذه الوتيرة يمكن أن تتسارع.
وقال إن “هدفنا لا يزال احتواء (الفيروس)، لكن يجب على جميع البلدان استخدام الفرصة، التي أوجدتها استراتيجية الاحتواء للاستعداد لاحتمال وصول الفيروس”.

في حين أعلنت بكين الاثنين أن فيروس “كورونا” الجديد، حصد حتى اليوم أرواح 908 أشخاص في الصين القارية، بينما تخطّى عدد المصابين بالوباء 40 ألف شخص.
وقد تم تسجيل حالتي وفاة فقط بالفيروس خارج الصين حتى الآن، إحداهما في هونغ كونغ والأخرى في الفلبين، في حين زاد عدد المصابين (خارج الصين) عن 350 شخصا يتوزعون على حوالي 30 دولة وإقليما.
ما دفع منظمة الصحة العالمية إلى إعلان حالة طوارئ صحية عالمية، والعديد من الحكومات إلى فرض قيود على السفر، وشركات الطيران لتعليق الرحلات الجوية من وإلى الصين.
وقد ظهر الفيروس في أواخر ديسمبر الماضي في مدينة ووهان بوسط الصين في سوق لبيع الحيوانات البرية وانتشر بسرعة.

مقالات ذات صلة