الحكومة الصينية تعلن ارتفاع عدد وفايات كورونا إلى أكثر من ألف.

أعلنت الحكومة الصينية اليوم الإثنين 10 فيفري 2020، عن ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء البلاد إلى أكثر من ألف شخص، وهو ما يزيد عن عدد ضحايا فيروس سارس على مستوى العالم، كما اعلنت ان عدد المصابين قد تخطى 40 ألف مصاب.
 واشارت إلى أنه تم شفاء 3281 مصابا بالفيروس وغادروا المستشفيات، فيما وضعت السلطات خططا للاستعداد لعودة الملايين إلى أعمالهم بعد انتهاء عطلة السنة القمرية الجديدة بعد تمديدها.

و كانت السلطات الصينية قد أبلغت في 31 ديسمبر المنصرم، منظمة الصحة العالمية عن تفشي الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا المستجد في مدينة ووهان، الواقعة في الجزء الأوسط من البلاد، ومنذ ذلك الحين انتقل الفيروس للعديد من الدول.

وتظهر أرقام منظمة الصحة العالمية، التي تتخذ من جنيف مقرا، أن الفيروس، الذي وصل إلى 24 دولة، أودى بحياة نحو اثنين بالمئة من بين أكثر من 38 ألأف حالة إصابة في العالم، مع تسجيل 99 بالمئة من حالات العدوى في الصين.

ومن جهته حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدحانوم غيبريسوس من أن وتيرة تفشي فيروس كورونا المستجد خارج الصين قد تتسارع بسبب انتقال العدوى بواسطة أشخاص لم يسافروا قط إلى هذا البلد.

وقال تيدروس في تغريدة على حسابه على “تويتر”: “هناك حالات مثيرة للقلق لانتشار الفيروس بواسطة أشخاص لم يسبق لهم أن سافروا” إلى الصين،.وأضاف أن “اكتشاف عدد صغير من الحالات قد يشير إلى انتقال للعدوى على نطاق أوسع في بلدان أخرى. باختصار، ما نراه قد لا يكون سوى رأس الجبل الجليدي”.

ودفع الوباء منظمة الصحة العالمية إلى إعلان حالة طوارئ صحية عالمية والعديد من الحكومات إلى فرض قيود على السفر وشركات الطيران لتعليق الرحلات الجوية من وإلى الصين.

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن فريقا من الخبراء الدوليين بقيادة المنظمة توجه إلى بكين لتقديم المساعدة في التحقيقات المتعلقة بتفشي فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة