فيروس ‘لاسا’ يدق أبواب أفريقيا ويفتك بـ 299 شخصا خلال أيام.

قتل 41 شخصا و أصيب 258 آخرين في نيجيريا، جراء إصابتهم بحمى «لاسا»، والتي تفشت مؤخراً في أغلب الولايات النيجيرية بين 1 و 26 جانفي الماضي، حسب المركز النيجيري لمكافحة الأمراض.

و يدق لاسا أبواب إفريقيا، في الوقت الذي دخل كورونا إلى أسيا و بعض الدول الأخرى.

تعاني نيجيريا من فيروس «لاسا» منذ فترة، ولكن يبدو أن الوضع قد تفاقم وخرج عن السيطرة في الآونة الأخيرة، ليصل عدد الوفيات خلال أقل من شهر إلى 41 شخص، وإصابة ما يصل إلي 258 شخص آخرين.

وظهر فيروس «لاسا» خلال الفترة نفسها من العام الماضي، حيث أصيب حوالي 327 مواطن، توفي منهم 72 شخص، وتواجدت أغلب حالات الإصابة في كلاً من ولايتي «إيدو» بـ 108 حالة و«أوندو» بـ 103 حالة.
“لاسا” تنتقل إلى البشر من خلال ملامسة براز الفئران، وسبب انتشار العدوى هو استهلاك الفئران من قبل البشر ونقص النظافة فى بعض البلاد الإفريقية، ومنها نيجيريا، ويمكن انتقالها أيضًا عن طريق الدم والسائل الأنفى واللعاب والاتصال الجنسى،وينتقل فيروس لاسا إلى الإنسان عن طريق ملامسة الأغذية أو الأدوات المنزلية الملوثة ببول القوارض أو برازها، وهو عدوى فيروسية تنتمى إلى نفس عائلة ماربورج وإيبولا، ويمكن أن تنتقل العدوى أيضاً من شخص إلى آخر وفي المختبرات، ولاسيما فى المستشفيات التي تفتقر إلى تدابير كافية للوقاية من العدوى ومكافحتها.

مقالات ذات صلة