دار الضيافة : رفض دخول عماد دغيج لمجلس مشاورات تشكيل الحكومة.

انطلقت الجلسة الأولى المشتركة بين الأحزاب المعنية بالتشاور حول الحكومة صباح اليوم الثلاثاء 28 جانفي 2020، ويحضر في هذه الجلسة التي يرأسها المكلف بتشكيل الحكومة إلياس الفخفاخ حزب حركة النهضة، حركة تحيا تونس، التيار الديمقراطي و حركة الشعب و إئتلاف الكرامة، و وصل ممثلوا الأحزاب إلى مقر دار الضيافة و هم  نور الدين العرباوي وعماد الحمامي عن ‘حركة النهضة’، مروان الفلفال ومهدي بن عبد الله عن “تحيا تونس” ومحمّد  السليني والمنصف بوجازي  ممثلان لحركة الشعب، أمّا عن حزب التيار الديمقراطي فيحضر الإجتماع كل من محمد الحامدي عصام الدين الراجحي.

وكان من المفترض أن يشارك في الإجتماع يسري الدالي وعبد اللطيف العلوي عن ائتلاف الكرامة، في المقابل حضر بدلا عنهما عماد دغيج دون ان توجه له الدعوة، وتم رفض مشاركته في الاجتماع لانه لم يكن ضمن اسماء ممثلي الائتلاف لمعنيين بالمشاركة في الاجتماع وهو ما جعله يغادر مقر دار الضيافة.

ولم يحضر الى حد اللحظة ممثلا ائتلاف الكرامة المعنيين بالمشاركة في جلسة صباح اليوم.
و نشر إئتلاف الكرامة بيان توضيحي فيما يخص ما حصل في دار الضيافة صباح اليوم:


‘تمت دعوة ائتلاف الكرامة لقصر الضيافة بقرطاج صباح اليوم لاجتماع بعنوان ” التعاقد السياسي في اطار تشكيل الحكومة ” طلبوا منا اسماء شخصين لحضور هذا اللقاء ، فارسلنا اليهم اسم السيدين عبد اللطيف العلوي و يسري الدالي و بعد التأكد من الاحزاب التي تمت دعوتها تيقنا من ان الحزام السياسي الذي اختاره الفخفاخ سيتكون من الخماسي النهضة و التيار و الشعب و اائتلاف الكرامة و ” تحيا تتونس ” ، و قد عبرنا في بياننا الاخير رفضنا لهذا الحزام فقررنا ان يذهب فقط عماد دغيج لايصال موقفنا ثم الانسحاب من المفاوضات .
و عند وصول دغيج لقصر الضيافة تم استقباله في قاعة الانتظار ثم اعلمه المكلف بان الائتلاف ارسل اسمي عبد اللطيف العلوي و يسري الدالي ، فاعلمتهم باني جئت لا لاحظر الاجتماع بل لتبليغ موقف الائتلاف الرافض لهذا الحزام السياسي قائلا بالضبط ” ربي يوفق سي الفخفاخ في تشكيل حكومته حكومة الشاهد . و لن نكون طرف في معركة اللوبيات . ‘

مقالات ذات صلة

إغلاق