الرحالة التونسية سارة : تصل مكّة المكرّمة بدرّاجة هوائية بعد مغامرة ال44 يوما.

انطلقت المغامرة التونسية سارة حابة يوم غرّة نوفمبر 2019 من العاصمة المصرية القاهرة، في رحلة باتجاه مكّة المكرّمة على متن دراجتها الهوائية، و بعد 44 يوما قطعت مسافة تبلغ 3300 كيلومتر بمفردها.
و وصلت الرحّالة التونسية يوم الجمعة الماضي 13 ديسمبر، إلى مدينة بورتسودان الواقعة شمال شرق السودان على الساحل الغربي للبحر الأحمر قبل مواصلة رحلتها بواسطة الباخرة نحو مدينة جدّة السعودية ومنها إلى مكّة المكرّمة.
الرّحالة التونسية سارة حابة، تبلغ من العمر 32 سنة، أصيلة مدينة المحرس، وهي خبيرة ومختصة في طريقة التعليم بمنهجية “مونتيسوري”، ومن المواطنين بالخارج تحديدًا بفرنسا.
واصلت رحلتها عبر الباخرة من مدينة بورتسودان السودانية نحو مدينة جدّة.


وقالت سارة في تصريح صحفي لجريدة الشروق، أنّها وجدت معاملة طيبة جدا من جميع الناس الذين قابلتهم في مدينة جدّة وهي تقود دراجتها، قبل أن تستأنف رحلتها فجر اليوم الثاني نحو مكّة المكرّمة، حيث أوقفتها بعض الدوريات الأمنية التي كانت على طول الطريق ولقيت منها معاملة حسنة وتشجيعا لافتا.
وتابعت سارة أنّها التقت في مكةّ المكرّمة بشقيقها، القادم من فرنسا، ودخلت الحرم المكّي بدرّاجتها الهوائية وقت صلاة الجمعة. وأشارت إلى أنّها قامت بمناسك العمرة مع شقيقها فور وصولها.

المصادر
(sara.rahala)

مقالات ذات صلة