الهواتف المسروقة والمقلّدة و المهرّبة لن تعمل ثانية في تونس !

سينطلق في الفترة المقبلة (شهرين على أقصى تقدير) العمل بمنظومة جديدة في تونس تتعلّق بالهواتف الذكية المسروقة والمقلّدة والمهرّبة.
وأوضح سليم فرشيو رئيس الغرفة النقابية لموزعي الهواتف الجوالة في مداخلة إذاعية صباح اليوم الإربعاء 22/01/2020، أنّ هذه الهواتف لن تعمل مجدّدا في تونس وسيتم تعطيل منظومتها.
 ​​​​​​وقال أنّ الهدف الأول من هذا الإجراء، هو مكافحة التهريب والتقليل من عمليات السلب (البراكاجات)، لافتا إلى أنّ الهواتف الذكية المسروقة لن تعمل مستقبلا في تونس.

 

مقالات ذات صلة