مقطع فيديو لنساء تونسيات في “الحمّام”: دعوة النيابة العمومية للتحرك العاجل.

سرّب مقطع فيديو من داخل حمام للنساء (حمّام عروسة)، غضبا كبيرا في صفوف نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.واستنكرت شقيقة العروس ما حصل، مشيرة إلى أن الفيديو قديم ويعود إلى تاريخ 30 جوان 2019 لكنها تجهل أسباب تناقله مؤخرا والهدف من ذلك.
وأوضحت أنه تم تصوير الفيديو المذكور بهاتف شقيقتها العروس وبطلب منها، نافية أن تكون فتاة أخرى قد قامت بالتصوير، مضيفة أن جميع الحضور كانوا من العائلة نفسها.
وأكدت أن هاتف شقيقتها تعرّض للسرقة و أنها لم تكن تتصور أن يتم تسريب الفيديو، وفق تعبيرها.
وتابعت أن هذا الفيديو سبّب الكثير من المشاكل للنساء والفتيات اللاتي ظهرن فيه بوجوه مكشوفة، مشيرة إلى أنهم تقدموا بقضية في الغرض للكشف عن الجهات المتورطة ومحاسبتهم.

و أكّد رئيس منظّمة امن شباب تونس أيمن القاطري، أنه سيتّصل اليوم الاثنين 13 جانفي 2020، بوكيل الجمهورية، ليطلب منه ضرورة التّحرّك بعد تداول مقطع فيديو لنساء تونسيات بـ”الحمّام”.وقال في تدوينة على صفحته الرسمية فيسبوك : “وقع الآن نشر فيديو لمجموعة من النساء داخل الحمام على بعض الصفحات و القروبات الخاصة…و عليه ندعو الجميع عدم تنزيله او مشاركة الأصدقاء له حفاظا على حرمة النساء الموجودات به…والله شي يأسف النساء هذوما عندهم رجالهم و ناس تعرفهم…مشاو مع بعضهم حمام عرس قريبتهم او صديقتهم فجأة لقاو رواحهم عرات على صفحات الفايسبوك .يجب على النيابة العمومية ان تتحرك و تكشف اللثام عن المتسبّب او المتسبّبة في نشر هذا الفيديو ونحب نقول كلمة لمن نشره او نشرته اليوم كيف هبط الفيديو فضحتوهم قدام العباد لكن غدا الهروب من قصاص رب العباد…انا واحد من الناس غدا سأتصّل بالسيد وكيل جمهورية و لن نسكت تجاه كل من يحاول العبث بشرف الرجال و حرمة النساء”.

مقالات ذات صلة

إغلاق