وزير الخارجية الفرنسي يلتقي سعيّد : تحقيق الإستقرار في ليبيا أولويّة البلدين.

قام وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان بزيارة إلى تونس صباح اليوم الخميس 9 جانفي 2020، إلتقى فيها برئيس الجمهورية قيس سعيد في قصر قرطاج، و تناول الطرفان الوضع الأمني و التطورات الأخيرة في ليبيا.
هذا و نقل لودريان دعوة ماكرون لقيس السعيد بالقدوم إلى قمّة فرنسية تتناول الأوضاع في المنطقة.
ووصف لدريان اللقاء بالهام إعتبارا للروابط المتينة بين تونس وفرنسا، مشددا على ضرورة تدعيمها، واصفا العلاقة بين البلدين بعلاقة الند للند والمصالح المشتركة، وفق تصريحه.
ومثّل التعاون الثنائي أحد مواضيع لقاء لودريان بقيس سعيّد، تمّ خلاله تحديد عدد من محاور هذا التعاون لتدعيمها.  وذكّر الوزير الفرنسي بالتعهّدات ”الهامة” ماكرون خلال زيارته لتونس في 2018، من بينها مضاعفة الإستثمارات الفرنسية في تونس.
وتمّ التطرق أيضا إلى الإتفاق البحري بين تركيا وحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج الذي إعتبره المسؤول الفرنسي مخالفا للقانون الدولي، ومن شأنه أن يزيد من تأزيم الوضع في المنطقة.
وقال إنّ الخروج من الأزمة يتطلب حوارا ليبيا ليبيا، إضافة إلى مسار سياسي تتم فيه مشاركة الدول المجاورة لليبيا ومن بينها تونس.

مقالات ذات صلة

إغلاق