تونس تفوز رسميا بمقعد في مجلس الأمن الدولي.

تسلمت الجمهورية التونسية رسميا مقعدها بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الخميس الفارط، و تأتي عضوية تونس غير الدائمة للمرة الرابعة بعد عشرين عاما منذ إنضمامها إلى الأمم المتحدة ،وفازت تونس بالعضوية غير الدائمة بمجلس الأمن ولمدة عامين، عقب فرز الأصوات في انتخابات المجلس وحصولها على 191 صوتا.
و ستعوض تونس دولة الكويت و تكون عضوا غير دائم في المجلس لمدة سنتين 2020-2021. ويتكون المجلس من 15 عضوا، 5 منهم دائمون ويملكون حق استخدام الفيتو (النقض) وهم الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا، و10 أعضاء غير دائمين يجري انتخابهم كل سنتين. وقال مندوب جمهورية تونس الدائم لدى الأمم المتحدة، المنصف البعتي، خلال مراسم وضع العلم التونسي أمام مجلس الأمن، “إن تونس ستكون صوت العالم العربي والقارة الأفريقية في مجلس الأمن”. وأكد تمسك تونس بمقاصد ميثاق الأمم المتحدة، وأنها ستعمل على الإسهام الفاعل في جهود حل الأزمات القائمة ولاسيّما تلك التي تشهدها ليبيا ودفع مسار التسوية للقضايا العادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية. مضيفا أن تونس التى نجحت في تثبيت أسس مسارها الديمقراطي، ستعمل على المساهمة في تخفيف المآسي الإنسانية وتكريس حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب والتطرف، وعلى الانخراط في الجهود والمبادرات الرامية إلى تحقيق التسوية السلمية للنزاعات ومنع اندلاعها.

مقالات ذات صلة

إغلاق