على المستثمرين الأردنيين الاستفادة من تجربة تونس في قطاع الزيتون (رئيس جمعية رجال الاعمال الاردنيين).

دعا رئيس جمعيّة رجال الأعمال الأردنيين، حمدي الطباع، المستثمرين الأردنيين إلى الاستفادة من تجربة تونس الرائدة في قطاع الزيتون وإنتاجه، معبرا عن رغبة الأردن أن تستقبل أي أساليب تقنية جديدة تساعد الفلاح على تحسين مستوى القطاع.

وأكّد الطباع خلال المنتدى الاقتصادي التونسي الأردني المنتظم، اليوم السبت 30 نوفمبر 2019، بالعاصمة الأردنية عمان، ضرورة استغلال الفرص الاستثمارية المتاحة في القطاعات الاقتصادية الواعدة، لاسيما، الطاقات المتجددة والرعاية الصحيّة والمقاولات والنسيج والقطاع الفلاحي الأردني على تحسين مستوى هذا القطاع.

وأبرز الطباع أنّ تونس، تمثّل بالنسبة للمستثمرين الأردنيين بوابة الأردن إلى السوق الأوروبية والافريقية، بينما تعتبر الأردن بوابة للصادرات التونسية نحو العراق وفلسطين وأسواق الخليج العربي.

ولاحظ رئيس جمعيّة رجال الأعمال الأردنيين أنه على الرغم من أنّ الأردن وتونس أعضاء في اتفاقية منطقة التجارة العربية الكبرى، واتفاقية أغادير إلا أنّ حجم التجارة البينية وحجم الاستثمارات المتبادلة دون مستوى الطموحات، ولا يعكس قدرات وميزات كلا البلدين.

وأوضح الطباع في هذا الخصوص أنّ أبرز الصعوبات، التي تحول دون تطوير التبادل التجاري بين البلدين، تتمثّل، خصوصا، في غياب خط بحري يربط بين الأردن وتونس.

وتهم هذه العوائق، أيضا، الجوانب الإجرائية والجمركية خاصّة على مستوى تسجيل الدواء الأردني في السوق التونسيّة، علاوة على الصعوبات المتعلّقة بالتعاملات المصرفية اللازمة لغايات التبادل التجاري بين البلدين.

ولتذليل كافّة الاشكالات، الحائلة دون تدفق الاستثمارات المشتركة وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، أطلقت جمعيّة رجال الأعمال الأردنيين منصّة الكترونية تحت اسم “مجلس الأعمال الأردني التونسي”، على شبكة الانترنات يمكن لكافة المهتمين الاطلاع من خلالها على مختلف التشريعات والتوصيات، التي تهم الجانبين.

يشار إلى أنّ وفد من رجال الأعمال التونسيين يؤدي زيارة إلى عمان من 29 نوفمبر الى 04 ديسمبر 2019 ببادرة من كنفدرالية المؤسسات المواطنة التونسية الدولية “كوناكت الدولية”.

مقالات ذات صلة

إغلاق