العفو الدولية: كل معارض لنظام السيسي يصنّف إرهابي إلى أن يثبت العكس !

دقت منظمة العفو الدولية نواقيس الخطر إزاء ما تعرفه حقوق الانسان بمصر من انتهاكات تحت مظلة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وقالت كاتيا رو منسقة المنظمة في لقاء صحفي انعقد بالعاصمة الفرنسية باريس إن الوضع الحقوقي في مصر بائس والقمع يزداد تصلبا، متهمة السيسي بتوظيف القضاء الموازي لضرب خصومه وكل من يجرؤ على معارضته، فقد نظرت محكمة أمن الدولة سنة 2013 في 529 قضية ليرتفع العدد إلى 1739 قضية سنة 2018. 
داعية في هذا الإطار إلى إجراء تحقيق من قبل لجنة مستقلة حول دور نيابة أمن الدولة التي تستخدم، حسب منظمة العفو الدولية “أداة” لسياسة “القمع” التي تتبعها الحكومة المصرية، فكل من يجرؤ على معارضة نظام السيسي هو مشروع إرهابي محتمل إلى أن يثبت العكس والعكس قد يثبت بعد فترة طويلة من الاحتجاز والتحقيقات المهينة، ناهيك وأن حتى الصحفيين لم يسلموا من بطش بوليس السيسي وزج بالعديد منهم بالسجون لأنهم كتبوا مقالات تندد بالوضع القائم أو انتقدوا النظام عملا بأحكام قانون الطوارئ سارية المفعول منذ سنة 2013 .

مقالات ذات صلة

إغلاق