مصطفى بن جعفر للجملي: “يجب إغتنام الفرصة التاريخية التي تمر بها تونس لاعادة الأمل للتونسيين”

خلال لقائه برئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي، أكّد بن جعفر اليوم الإثنين 25/11/2019 أنّ مناخ الثقة الذي استرجعته تونس بعد الإنتخابات الأخيرة، هو الفرصة التاريخية و التي يجب أن تضع قطار الإنتقال الديمقراطي لى السكة الصحيحة، وإعادة الأمل للتونسيين وخاصة الشباب، بعد هدر الكثير من الوقت في هذا المضمار. واعتبر بن جعفر في تصريح إعلامي، عقب لقائه اليوم الإثنين برئيس الحكومة المكلف بقصر الضيافة بقرطاج، أن الرأي العام يعيش حالة انتظار وترقب على واجهتين، مبينا أن الواجهة الأولى تهم استكمال المؤسسات الديموقراطية التي أقرها الدستور للخروج من حالة الفوضى التي عاشتها البلاد في السنوات الاخيرة، وذلك من خلال ارساء المحكمة الدستورية والهيئات الدستورية المستقلة واقرار قانون الاحزاب وميثاق أخلاقي ينظم الحياة السياسية، وتعديل القانون الإنتخابي في اتجاه ضمان برلمان أكثر استقرارا ويعمل في كنف التوافق.
وأضاف أن الواجهة الثانية، تتمثل في أن التونسيين في انتظار تحسين مقومات عيشهم وظروف عملهم، وهو ما يتطلب إقرار إصلاحات جوهرية في المجال الاقتصادي والتي ستنعكس لاحقا بصفة إيجابية على المجال الاجتماعي خاصة في قطاعات التربية والصحة والنقل، مؤكدا أن تحقيق ذلك يشترط توفر فريق حكومي متناغم ومنسجم يلتف حول خيارات وبرامج واضحة، دون اللجوء بالضرورة الى خيار تحييد أعضاء الحكومة عن الانتماءات الحزبية.

مقالات ذات صلة

إغلاق