اللحظات الأولى لهجوم الشاب الفلسطيني على مواطن نرويجي أثناء محاولته حرق القرآن الكريم.

فيديو الشاب الفلسطيني.

قالت مصادر إعلامية: “إن منظمة سيان -وهي اختصار لكلمة “أوقفوا أسلمة النرويج”- تظاهرت في مدينة “كريستيانساند” جنوب النرويج، ورمى أعضاؤها نسخًا من المصحف في حاويات القمامة، ونفذ عضو آخر من المنظمة عملية الحرق”. وأثار تدنيس المصحف وحرقه موجة غضب بين الحاضرين، حيث تصدى الشاب الفلسطيني “قصي رشيد” وخاله “ياسر سلامة” وعدد آخر لحارق المصحف بالضرب والركل، وفق مقطع مصور نشر عن الحادثة، واعتقلتهم الشرطة ومنظّمَ التظاهرة. وتحمل منظمة سيان أفكارًا عنصرية ضد الإسلام والمسلمين، وتدعو إلى كراهية المسلمين، وتربط الإسلام بالنازية وتصف المسلمين على الدوام بالنازيين والإرهابيين.

مقالات ذات صلة

إغلاق